الطباعة ثلاثية الابعاد في التعليم

1- سهولة الوصول:

  1. مع وجود هذه الطابعات في المدارس والجامعات، سيصبح كل شيء في متناول اليد، فطالب الجغرافيا يستطيع طباعة المجسمات ثلاثية الأبعاد للتضاريس والجبال والمسطحات وغيرها، وطالب العلوم يصبح قادرا على مناولة ورؤية الأعضاء بشكل أكثر دقة، وطالب التاريخ يستطيع تصميم أو طباعة الكثير من المباني الأثرية  كالأهرامات وغيرها، وطالب الهندسة يصبح المجال لديه متسعا لجعل تصاميمه الهندسية حقيقة، إلى غير ذلك من الأمثلة.

2- التشجيع على الابتكار والإبداع:

حيث يساعد وجود الطابعات ثلاثية الأبعاد على خلق فرص أكثر للإبداع والابتكار، وإيجاد حلول أنجع للكثير من المشاكل العالمية، ناهيك عن توفير الفرص والدعم والمصادر والأدوات

3- تحقيق أهداف منحى STEAM :

حيث مما لا شك فيه أن استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد بإمكانها أن تحقق أهداف منحى STEAM، وهو منحى يعنى بالربط بين العلوم والرياضيات والتكنولوجيا والهندسة والفنون.

4- إيجاد الحلول للمشاكل العالمية:

فعلى الرغم من أن العلماء والمهندسون مشغولون بإيجاد الحلول للكثير من المشاكل العالمية إلا أن إتاحة الفرص للطلبة للمشاركة في حل المشاكل العالمية أصبح أمراً مثيراً. و كمثال فقد تمكن طلبة في مدرسة (St Stephen’s) في أستراليا من إيجاد حل لمشكلة طبية في مجتمعهم باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *